رامانوجان.... عاشق اللانهايات

26‏/04‏/2012 Libellés :
رامنجن
المصدر : ويكبيديا
في احدي القصص   اﻷكثر جمالا في تاريخ الرياضيات  ، تلقي عالم الرياضيات اﻷنجليزي الشهير  غ هاردي في عام 1913، رسالة غريبة من كاتب غير معروف  من الهند  تضمنت عشر صفحات و  حوالي 120 من النظريات الرياضية في كل من  سلاسل لا منتهية، التكاملات الغير ذاتية ، والكسور المستمرة، ونظرية الأعداد.
 وككل رياضي بارز يتلقي الكثير من الرسائل التي في الغالب لا تحمل نظريات غير صحيحة  ظنها مجرد رسالة من تلك الرسائل المزعجة.
 إلا أن شيئا ما   جعله يعيد النظر ثانية، ويستدعي اﻷستاذ المتعاون يتلوود J. E. Littlewood. و بعد بضع ساعات، من دراسة الرسالة خلصوا  الى ان النتائج "يجب أن يكون صحيحة، لأنه لو كانت غير صحيح، قأنه  لم يكن ليوجد احد لديه من الخيال أن يخترع مثل هذه النتائج " .
في الحقيقة لم يكون مرسل تلك الرسالة سوي العبقري الهندي الشهير  رامانوجان الذي سيصبح في ما بعد من اشهر عباقرة الرياضيات علي مر التاريخ.
قصة الفتي الهندي رامانوجان و الرياضيات هي قصة حب و ولع وشغف وجنون ، فهو التلميذ المولع بالرياضيات والذي لم يحصل علي اي شهادة لشدة ولعه بها لدرجة جعلته يهمل جميع المواد الدراسية اﻷخري وينكب علي اﻷكتشاف علاقات رياضية في غاية الجمال و التعقيد ...
مثال علي احدي علاقات رامانوجان الرياضية
انها قصة الحب التي جعلت منه اشهر رياضي هندي و مثال للعبقرية والتميز رغم انه لا يحمل اي شهادة سوي شهادة حبه للفتاة تسمي "الرياضيات "....
 ولد رامانوجان في 22 ديسمبر 1887 في اسرة هندية فقيرة و التجقت بالمدرسة مبكرا لكنه حرم مرتين من منحة دراسية بسبب ولعه المفرط بالرياضيات وإهماله بقية المواد . و انتهى الأمر به بترِك الدراسة بدون أي شهادة. عاد رامانجن إلى بلدته كومالتامال Komalatammal ليحاول والديه تزويجه ويحاول أن يبدأ حياته من جديد كموظف بميناء مدينة مدراس غير أن شغفه بالرياضيات ظل يطارده. الشغف ذاته الذي سيحول تاريخ ميلاده الي يوم الرياضيات الوطني ( في الهند ) و تعلن عام 2012 عام وطني ﻷحتفاء بأنجازاته ونظرياته..
في الحقيقة بدأت قصة حبه للرياضيات بعد أن وجد كتاب   A Synopsis of Elementary Results in Pure and Applied Mathematics و هو الكتاب الذي يحوي مجموعة من العلاقات الرياضية المجمعة و الذي لم يكن مكتوب بطرق الكلاسكية و انما كان الهدف من ورائه تدريب طلاب الرياضيات للتجاوز امتحان Tripos بالغ الصعوبة، لكن  رامانوجان ألهمه الكتاب موجة من النشاط المحموم لكتابة و برهنة مجموعة كبيرة من العلاقات الرياضية.
 لسوء الحظ ، ادي انغماس رامانوجان في الرياضيات الي اهماله للماد الدراسية اﻷخري  وقال انه فشل مرارا في امتحانات كليته.
 باعتباره من عائلة فقيرة ولم  يكمل دراسته الجامعية، وكان موقف رامانوجان حرج جدا . فقد عاش بعيدا عن  الأصدقاء، يملؤ الدفاتر  بالاكتشافات الرياضية و يبحث عن من يدعمه . و  التقى اخيرا  مع عالم  الرياضيات  الهندي راماشاندرا راو و وفر له الدعم  متواضع ، مما سمح له   بنشر اول ورقة له ، وهو عمل من 17 صفحة عن أرقام برنولي نشر في عام 1911  في مجلة The Indian Mathematical Society .
 حتي هذه اللحظة لم يكن   أحد متأكد تماما  من إذا ما كان رامانوجان كان عبقري حقيقي أو مجرد متهور . و بتشجيع من الأصدقاء،  راسل رامانوجان علماء الرياضيات في كامبريدج ليعرض عليهم عمله. و  كتب  لهم مرتين بدون رد ، في المحاولة الثالثة، وجد هاردي.
وكان وصول رامانوجان في كامبردج  بداية لتعاون مثمر لمدة خمس سنوات مع هاردي. و كان مزج رائع بين مدرستين  غريبتين : مدرسة هاردي  التي تعتمد علي  الدقة في التحليل، و عبقرية  رامانوجان.
 كان رامانجن كثير العمل حيث كان في بعض الأحيان يشتغل حتى 30 ساعة دفعة واحدة. غير أنه لم يستطع أن يتأقلم مع طقس إنجلترا  البارد ونمط العيش الأوربي وهو ابن الهند الدافئة والمعتنق لديانة ال Brahmane.

و في مثل هذا اليوم من عام 1920 توفي العبقري رامانوجان تاركا و رائه الكثير من العلاقات والنظريات ، عن عمر لا يتجاوز 30 
سنة فقط.
أما خلاصة حياته فتؤكد ان العبقرية لا تحتاج للشهادات و انما للتنمية الموهبة و عشق المجال الذي وجدنا فيه مو هبتنا،
 الرياضيات ليست كباقي العلوم لا تحتاج المختبرات والتجارب و اﻷجهزة ﻷكتشاف النظريات  و لكنها تحتاج تفكيرنا الحر  العميق ، تحتاج ان نعشقها وان نكرس لها حياتنا ، تحتاج ان لا نقلد اﻵخرين بل نبدع نحن علي طريقتنا الخاصة...
الرياضيات لا تحتاج ترجمان ولا تعترف بالوسائل المادية ، تعترف فقط بالعبقرية و الذكاء ، لذلك عزيزي ايها القارئ الكريم ماذا تنتظر ـ  ابدأ اﻵن فاكتشاف نظرياتك و علاقاتك الجميلة و دونها في مفضلتك و كن انت العبقري فلا شئ يعوق طموحك سوي اذا كنت لا تريد ان تكون عبقريا اصلا  .....




ملاحظة : كتبت هذه التدوينة بمناسبة الذكري 92 لوفاة العبقري الهندي  سرينِفَاسا أيَّنجَار رامانوجان.





0 commentaires:

إرسال تعليق

 
تدوينات © 2012 |القالب من تعريب وتطوير : سما بلوجر